محاضرة قيِّمة في بيان خير الأعمال وأفضلها عند الله – تعالى -، كما جاء في قوله – صلى الله عليه وسلم – في الحديث الصحيح : « ألا أنبئكم بخير أعمالكم، وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إنفاق الذهب والوَرِق، وخير لكم من أن تلقوا عدوكم، فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم ؟ قالوا : بلى، قال : ذكر الله – تعالى – ».

المصدر: خير الأعمال عند الله تعالى – عربي – سعيد بن علي بن وهف القحطاني